رواية أبي أنام بحضنك و أصحيك بنص الليل و أقول ما كفاني حضنك ضمني لك حيل.ك-ازهار الليل

الموضوع في 'روايات' بواسطة وجــــــh الــقمــر, بتاريخ ‏9 مارس 2010.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. وجــــــh الــقمــر
    Offline

    وجــــــh الــقمــر عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏15 يوليو 2009
    المشاركات:
    1,595
    الإعجابات المتلقاة:
    27
    نقاط الجائزة:
    0
    [align=center]آحـلى ســــــــــــــــــــلآمـ لآحـــــلى آعضـــــــــآء,,,
    حبيتـ آني آنـــــــزلـ لكمـ روآيهـ مــــــــــــــــرهـ حـلووهـ للكــــآتبهـ آزهــــــآر آلليـلـ
    آلمهمـ كـــــــــــل يــــــومـ بنــــــزلـ بــــآرتــ وآنشـــــآء آللهـ تنــــــــــآلـ آعجــــــآبكمـ
    وهـآآللهـ هـآللهـ بـآآلردود:168:
    وتــــــــرى لآتفوتكمـ,,


    أقوم من ليل و أصبح على ليل ..
    و ما ادري النهار اللي يقولون وينه ..
    مشغلني اللي مشغل البال بالحيل ..
    و اخفت شعاع الشمس غرة جبينه ..
    المترف اللي تاعبني بالمظاليل ..
    و أطبق جفونه بين عيني و بينه ..
    لجله تحديت البشر و الذي قيل ..
    و لجله نذرت العمر و أغلى سنينه..
    طرياه في شعري و صوت المواويل ..
    و أكيد عشاق السهر سامعينه ..
    و ذكراه في بالي و كل التفاصيل ..
    هو بحري المواج و أنا السفينه ..

    أبي أنام بحضنك و أصحيك بنص الليل و أقول ما كفاني حضنك ضمني لك حيل ..

    لــ أزهار الليل ..



    البارت الاول

    توقفت سيارة الهمرامام الفلة العريضة المطلة على ساحل البحر واخذت نظرات ميهاف تتأمل التصميم الخارجي الذي يدل على ان صاحبها من النوع الثري انفتحت البوابة العريضة بعد ان عرضت البطاقة التي معها للحارس عبر الكاميرا الخارجية

    كومار: انسه ميهاف خلاص انزل

    ميهاف: ايه كومار وانت استنى انا ما راح اتأخر عن الساعة 3

    فتحت باب السيارة ةاخدت تجر خطواتها الثقيلة عبر الممر وتقرا الايات التي تحفظها لانها مجبوره تمشي في هذا الطريق
    صوت خطواتها مسموع بوضوح وهي تصعد درج المدخل الرخامي استعانت بالله واخذت نفس عميق ورسمه ابتسامة غامضة مخفية الالم الدخلي ..ودفعت باب المدخل بيدها الباردة
    الخادم قالها وتفوح منه رائحة الشراب الكريهة: عفوا أول مرة أشوف القمر أنت جديدة
    نظرت الية وفي نفسها قرف العالم وقالت بصوت فيه بحة خطيررررررررررررة ودلع رباني :انا للاستاد مازن
    هذه الجملة تعود يسمعها للبنات الخاصين فقط لسيده مد يدة بياخد منها العباية و لكنها رفضت .وتقدمت خطواتها إلى القاعة حيث الأصوات المختلطة بالضحك و المجون و الشباب و البنات من اول مادخلت لفتت الانظار لها بطولها المتناسق مع تفاصيل جسمها ..
    لها طريقة في الدخول تخلي الكل مجبور يطالع فيها وصارت تتميع في مشيتها مثل الحلم وعبايتها تنفتح مع كل خطوة مميزة مثل خطوات عارضات الازياء لين ماوصلت للكنب وجلست على كرسي فردي وحطت رجل على رجل
    محمود: الحلوة اول مرة تطل علينا >> وتوجة لها جميع الموجودين في القاعة
    وحدة من البنات: يالله يازينة شيلي العباية و النظارة الشمسية علشان نشوف الزين
    خالد: تشيل العباية بس الا كل شي هههههههههه
    ضحكت ضحكة استخف لها الرجال وهي قاصدة هذا الشي تعرف تاثيرها على الرجال
    ميهاف بدلع : دمك خفيف عيوووووووووني
    خالد:وااااااااااااو صارووووووخ >> باس خد نجود لما شاف انها غيرانه
    نجود: هيه لا تكبرين عشانك جديدة
    امجد بحماس : لا والله انك تخبلين الواحد و تخلينه بخبر كان ..
    مرام وهي بين احضان امجد وفي حالة سكر: مجودي صرت تقط خيط وخيط من زينها ميهاف بدلع يذوب الحجر : انتو كلكم حلوين بس انا حق مازن وبس
    تركي:اجل المعزب اليوم جايب لنا مهرة صعبة الظاهر انه خاش الحلى عنا خايف انا ناكلة ههههههههههههههههههههههههه
    فيصل: نظر نظرة تققيم بمكر وهو يرفع حاجب الظاهر ان هذا الحلاى يبيله ...........
    ميهاف بمياعة : محد جبرك تناظر
    فيصل بسخرية : شي معروض قدامي ليه ما امتع عيوني و خاطري بشوفه
    ميهاف : ياي so vage
    فيصل: الظاهر انك ما تعرفين مين تحكين
    ميهاف باحتقار :لا ولا يهمني اعرف و لا حتى يشرفني
    فيصل: لا والله اول مره اشوف وحدة لسانها طويل بس عشان حلاتك نعديها لك هل المرة معك الاستاذ فيصل الــ......
    ميهاف تساير الوضع : تشرفنا
    فيصل :اكيد الشرف لك وحدة مثلك ما يحصل لها تكلمني ههههههههههههه بصراحة عمري ما تنازلت اكلم وحدة مو من مستواي
    ميهاف بدلع : لا و الله انت الي خسارة عليك صوتي ووقتي اصلا يحصلك ياحلو

    قامت من مكانها بسرعة لانها حست انها لو قعدت اكثر من كذا بتنكشف وهذا الي ما تبيه اخذت كاس من الدولاب المخصص للشراب تظاهر انها تشربه على مايجي مازن وهي راجعة لمكانها حست بيد تسحب النظارة من عيونها
    فيصل بسخرية :لا وماركة بعد هه هه هه
    رمي فيصل النظارات على الكرسي
    رفعت عيونها بعصبية و يا ليتها مارفعتها
    جات عيونها بعيونه ميهاف واقفه قدام فيصل وهو اطول منها بكثير هي حتى ماتوصل لكتفة
    ميهاف(ياويل حالي عيونة عسلية فاتحة وواسعة ورموشها طويلة و انفه مستقيم يدل على العز و جات عيونها على شفايف حادة شعرة ناعم يوصل لين رقبته و أزارير قميصه الابيض مفتوحه وباين رقبته البرونزيه والبنطلون الجنز من ديزل و الجزمة الجلد الطبيعي رفعت وجهها لعيونه)
    لما شاف انها طولت التامل نزل لمستوها وصارت انفاسة مختلطة بانفاسها وصلت لها ريحة عطرة وتغلغت لاعماقها اول مرة تكون بالقرب من رجل لهذي الدرجة ركز نظرة على عيونها الخضراء الفاتحة و شفايفها المليانه وكمل نظراته المتفحصة لرقبتها الطويلة ثم صدرها إلي باين البدي الذهبي و البنطلون الجينز الضيق إلي باين من عبايتها الفاضحة المشغوله بالكريستال و مسك اطراف العباية بيدينة بقرف واضح
    فيصل : خير مو عاجبك شكلي و الا مضيعة شي بوجهي .
    ميهاف و هي تكابر : من حلاة و جهك على ويش شايف نفسك ياحظي .. الحمد لله و الشكر لا حلا زايد و لا نفس زينه
    و قالت بنفسها ( إلا عذاااااااااب )
    وقدرت إنها تعطيه نظرة سخرية قبل ما تجلس بمكانها وهي ترتجف ( هذا وهو ما مسك الا العباية اجل لو مد يدة علي إيش راح يسير فيني )
    مؤيد : يا بعد طوايفي أنت قومي هزي لنا شوي ترا طفشنا من الاشكال هذي
    مياسه : ليه يا بيبي دي الوأت احنا كوخه و الا ايه ..
    مؤيد ( بلش بعمره ) : لالالالالالا و الله انتو الخير والبركه بس الحلو فريش نبي نشوف مواهبه ..


    وارتفعت أصوات الرجال في القاعة اية والله انك صادق
    والبنات ينظرون لها بغيرة
    ميهاف فتحت عيونها على وسعها وهي تقول بهمس حالم يذووووب : من عنوني الثنتين ماطلبتوا بس انا استنى مازن و اخاف يزعل
    فيصل باستفزاز واضح : الظاهر انك ما تعرفين الرقص اجل وش فايدتك اذا ما توسعين صدورنا ترى كل شي بحسابه ههههههه
    ميهاف ( وجع يوجعك يالحقير ) : مو أي احد يستاهل اوسع صدره
    تعالت اصوات الموسيقى من المسرح المنزلي الي مصمم بشكل خاص واجتمعوا في قاعة الرقص وجرت وحدة من البنات ميهاف معهم للقاعة كانوا كلهم تقريبا سكارى معاد فيصل كانت تستغرب انه صاحي بدت اغنية مشكلني حبك لراشد وبدوا البنات نجود ومرام يرقصون خليجي واجسمهم تتمايل بشكل مغري هذا من غير اللبس العاري الي يوضح اكثر مما يستر و الرقص بالشعر والرجال يصفقون ويشجعون
    .ميهاف ياويلي وهي وجهها يتلون اشكال و الوان وكانت تخبيه بالشيله الي لفتها بطريقة مميزة لتخفي شعرها
    كانت هناك عيون تراقبها وتقزها قز وانتهت الاغنية حمدت ربها ان احد ما جبرها ترقص
    قالت بمياعة تذوب : انا تعبت باجلس
    فيصل وبمكر: لالالالالالا ولو لازم ترقصين زي البنات و الا ايش الي جذب مازن لك أكيد رقصك
    ضحكوا كلهم : ايه اكيد مازن شاف رقصك .
    اشر على البدي قارد وعلى طول جابوا له علبه فتحها فيصل وهو يرمي الفلوس على البنات بكبرياء
    ميهاف ( وش هالورطة ياربي ) : تيب أنا أحب أدبك شغلوا شي فيه دبكة
    عجبتهم الفكرة
    وشغل الي واقف علي الدي جية دبكة
    ووقفوا ماسكين ايدين بعض كانت بتموت من القهر لما مسك فيصل يدها الباردة بقرف
    وعلى طول رفع عيونه لها مستغرب ومسك الشيله وجرها بخفه
    و انفجعت وهي تحس بشعرها الحريري ينزل عن كتوفها ويوصل لين اخر خصرها
    صرخ فيصل باعجاب ولفت انتباهه الجميع لها فيصل مايدري من غير شعور سحب عبايتها وطافت عيونه باعجاب ما قدر يخفيه على شعرها وجسمها بالبدي الذهبي و البنطلون الجنز الضيق و الصندل العالي عيونه تقيم كل ذرة جمال فيها كانت هي آخر وحدة في الصف وقاموا يدبكون
    كانت ترقص برشاقه وتحاول تبعد عن فيصل إلي لاصق فيها وبعد ما خلصوا كانت يد فيصل ماسكه فيها و ما قدر يتركها ..
    ميهاف رفعت عيونها : خير مطول يا أنت .. ترا مخلصين من زمان
    فيصل نفض يدها بقرف وقال : فين رايحه باقي حقك و أخذ من البدي قارد علبة مليانه فلوس وقام ينثرها عليها و الكل يصفق و يصارخ
    ميهاف كانت تحس انها رخيصة ( ياربي بموت من القهر ) بهدوء ظاهر : مشكور خلي فلوسك لك ..
    ميهاف تناظر الساعه و تقول بنفسها ( الله يستر الساعة جات 3 وحضرت مازن ماشرف قامت من مكانها تدور في القاعة الفخمة تسلي نفسها وانفجعت وهي تشوف مرام وتركي يدخلون غرفة جانبية ويسكون الباب وراهم ونجود وخالد طلعوا الدرج فوق و ما بقى غير فيصل الي قاعد على اللاب توب و باين عليه مشغول جلست على الكنب وشافت واحد منزل راسة على الطاولة ومعه كيس صغير فيه شي ابيض زي الدقيق وحطه على الطاولة كانت نظراتها ممزوجة بخوف و فتحت عيونها على الاخير وهي تشوفى يقرب انفه ويشمها .
    رفع راسة وقال : واو القمر نازل عندي اليوم
    ميهاف : القمر في السماء عالي وبعيد عن يدينك
    وخافت لما شافته قام يتخبط وجاء عندها ومسكها من كتوفها وقفها
    .....: انت مين ما قد شفتك قبل ..
    ميهاف بعدت عنة وهي مرتبكه وصارت ترجع على وراء لين ماصقعت في الجدار وهو حاصرها ويقرب منها كان طويل وعيونة حمراء يخوف
    ..... : حلوة بقوة
    وما كمل كلمته لان كف على وجهه انطبع من يدها لانها انقرفت من ريحة الخمر و المادة الي اثرها بدأ عليه ..
    دفته بقوه لحد ما طاح على الارض ..
    و هي طالعه من القاعه صدمت بفيصل ..
    فيصل وهو يضحك بسخريه : الحين من الصبح وانت مذيتنا بالمازن ويوم جاء تعاملينه كذا اجل هذي طريقتك معه
    ميهاف نظرت للرجال الي طايح وهي مفهية : مايشبه الصوره الي معي
    فيصل: أي صورة
    ميهاف: هاه لا ولا شي
    فيصل مسك يدها ونظر في عيونها يبغى يفهمها
    وسوا حركه لكنها ما فهمتها واستغرب ( لو انها من البنات الرخيصات كان فهمت الحركة )
    كانت عيونها فيها برائه تجذبه لكن تصرفها و المكان الي هي فيه يثبتون العكس
    فيصل : كيف عرفت مازن
    ميهاف : مو شغلك
    فيصل: اكيد انت طامعه بفلوسه ياوجه الفقر
    ميهاف بصدق : الفلوس اخر شي افكر فيه لاني جاية لشي اكبر من كذا
    فيصل بنظرة لؤم : اجل انت يهمك.......... هههههههههههههههههههههههه
    ميهاف من فجعت الكلمة رفت يدي بتعطية كف لكنه مسك يدها قبل ما توصل لوجهه
    فيصل: الظاهر انك ما تعرفين انت مديت يدك على مين
    ميهاف : للمرة الثانية مايهمني انت ما تفهم ..
    فيصل (ومسك يدها ورفعها وحطها على رقبتها) : انت قد كلامك
    ميهاف : ايه قده و نص وفك ايدي يا .....
    فيصل: وانا فيصل الـ........ لاخليك تبكين دم بدل الدموع رماها بقوه وطاحت على الارض رفعت عينها وهي تشوفه واقف ونظراته كلها حقارة
    فيصل مسك شعرها بيده : راح تترجيني لين اهين كرامتك واخليك تكرهين اليوم الي جابتك فيه امك يا.....
    طلع من القاعة بعد ما رمى عليها نظرات الكرهة و الاستتهزاء.
    ميهاف : قامت متالمة من الطيحة وقالت في نفسها ( الله ياخدك وبدت دموعها تنزل وهي تفكر في ابرار الله يسامح انا وش دخلني بهالورطه )
    نظرت في مازن الي طايح على الارض ولامت نفسها مهما يكون هاذا انسان حاولت تشيله و تسدحة على الكنبه وراحت للغرف وهي خايفة تدور على شي تغطي فية مازن و بعد ما رجعت لقت فيصل يشرب قهوة وعيونه على اللاب الي قدامه
    فيصل: الله ايش الحنية اللي نزلت عليك فجأه ..


    ميهاف راحت اخذت شنطتها ومشت للباب كان الحارس الشخصي لفيصل يمشي وراها ( اف ايش يبي هذا )
    سوت نفسها تبى تطلع لكنها دخلت من النافذة الفرنسية و طلعت الدرج بدون صندل لقت في وجهها غرفة حاولت تفتحها ما قدرت مشت للي بعدها سمعت صوت بنت تتكلم بدلع مشت للغرفة الي بعدها وانفتحت كانت عيونها تتفحص المكان
    سرير دائري وسط الغرفة وركن كله دواليب لحفظ السيديات ولابتوب وشافت كاميره فديوا .
    كان الدولاب مقفل حاولت تفتحة ما قدرة شوي وتسمع صوت في الممر ماتت رعب واندست وراء الكنب وشافت فيصل شايل مازن وحطة على السرير وفتح درج الكمودينو وضربه ابرة وخرج بعدها ميهاف خافت الحمد لله عرفت غرفته الحقير وطلعت تجري من الفله من غير ما يشوفها احد
    كومار:انت فين مس ميهاف انا خوف واجد على انت تاخر كتير
    ميهاف: بخوف كومار اسرع على البيت .
    يارب ساعدني يارب والله حمل كبير على قلبي دخلت ميهاف العمارة وطلعت بالمصعد على الدور الرابع وفتحت باب الشقة
    منى وهي تصرخ : ميهاف انت بخير
    امال : خفنا عليك يادوبه حتى ابرار ما نامت تحاتيك
    ميهاف: انا طيبة مافيني الا العافية دخلوا على ابرار اول ماشفتهم
    ابرار تصيح : سامحوني انا السبب انا حمارة يارب اموت ياويلي من اخوي عدنان بيذبحنا حسبي الله ونعم الوكيل عليك يا مازن
    ميهاف : ان شاء الله عدوينك احنا نحبك يا ابرار انت الحين لا تشيلين هم استعدي للحفلة و الا تبغينهم يقولون العروس مي حلوه
    كانت تحاول تضحك تخفف عن الكل وهي من جوا ترتعب
    ابرار: ميهاف انا مرعوبة ان مازن يسوي ألي قال علية وانت تسافري فرنسا من غير ما تنحل المشكله
    ميهاف: ابرار انت مو بنت عمي وبس انت اختي الكبيرة انا مستحيل اسافر قبل مااسوي الي يرضي ضميري ويريحك
    ابرار تحضن : ميهاف ااااااه ميهاف انا من غيرك ما كنت عارفه اعمل ايش
    ميهاف: بكرة ان شاء الله كل شي بيكون بيدك زي ما وعدت
    ابرار: ما اوصيك على نفسك ومازن مو سهل
    ميهاف تخفي توترها : هههههههههههه انا مو خايفة من مازن لانه باين عليه مضيع راح يكون مثل العجينة اللينة بين يديني ..
    و بنفسها ( انا خايفة من نفسي تضعف قدام فيصل)
    ميهاف :امال منى تعالوا خلوا ابرار وطلعوا ومشوا لفرفتهم منى و امال كل وحده على سريرها
    وقفت ميهاف قدام المرايه تتامل نفسها >> عمرها 18 سنه بشرتها بيضاء و صافيه طولها وعيونها الخضراء الواسعة هذا الشي الى اخذته من امها الفرنسية اما شعرها كان حرير وطويل يوصل لين اخر ظهرها اشقر فاتح والي زادة حلاوه الخصل الثلجية و العسلية شفايفها مليانه وخشمها مثل سلة السيف والبيجامة الي لابستها من لاسينزا مخليتها مثل الاميرة
    منى: ايش سويت مع الحقير( منى اخت ابرار عمرها16 سنة ناعمة بيضاء طولها متوسط مليانه شوي وعيونها عسلية واسعه وجهها دائري جذاب وفمها مليان وخشمها مددب تحب الاغاني ورومنسية مرة
    امال :احنا خايفين ايش رايك نعلم عدنان (امال توام منى ناعمة نفس ملامح منى بس يفرقها حبة خال على خدها)
    ميهاف :انت مجنونه انا قلت بحل المشكلة يعني بحلها و العرس بيتم على خير ان شاء الله بس ادعولي انا بكره راجعه الفلة قالتها وهي تحط راسها وتفكر على طول جات ملامح فيصل في وجهها
    منى:بايش تفكرين لا يكون غلطتي بكلمة
    ميهاف:ايش دعوة انا افكر بواحد شفته مادري احس بشي غريب لمى اتكلم معه
    منى وامال انهبلوا وقاموا اجلسوا على سريرها انتبهي ياماما انت في السعودية مو في فرنسا لا يضحك عليك بكلامة المعسول ترى ياخذ الي يبي ويرميك
    ميهاف :ههههههههههههههه انتم فاهمين غلط طول الوقت يهزئ فيني شايف نفسه بس ماشفته ماسك بنت او يشرب ماادري ليش جالس معهم
    منى: يمكن ماحد عجبه او ماله مزاج
    امال:ليش لفت انتباهك
    ميهاف: طول الوقت على الاب والبنات يحاولون يكلمونه ومعطيهم طاف يحب الرقص
    منى وامال:شوووووووووووو رقص لا يكون رقصتي
    ميهاف: بس دبكت
    منى وامال: لا ياميهاف انتبهي يمكن يبي يجرك انت اجرئ وحده ومتعودة على هذي الاشياء برى لما كنتى عايشة مع امك الله يرحمها بس هينى غير
    ميهاف:انا خايفة وهي تحظن بنات عمها انا عطيته كف وتحديته بعد
    منى: ايش وهو ايش سوا
    ميهاف :قام يتوعد خلاص انا فيصل الـ..
    امال: ايش اسمه عيدي عيدي فيصل الـ....
    منى : حلم و الا علم فييييصل الـ...... انت تكلمت معه والا تحديتيه
    ميهاف: بدلع الاثنين
    منى وامال بصرخه : مو صدق او فيك شي وراحت منى وجابت مجله فيها صورة فيصل هذا هو
    ميهاف بسخريه : ايه هو حليلة هالحقير راز عمرة بين الشيوخ و الهوامير
    امال: اصحي يا ماما انت ما تعرفي فيصل.....
    ميهاف: ما يهمني حتى لو كان يملك الملايين
    منى : الملايين ههههههههههه قولي المليارات
    ميهاف:بسخرية اضحكي على غيري ايش مليارات
    امال: ميهاف عيوني هذا فيصل الـــ.... ملياردير من اشهر اثرياء العالم شوفي صورته في المجلة طالع رابع ملياردير
    ميهاف: افففففف وانا ايش لي فيه عساه العمى مغرور حيل
    منى: تراها صاحب شركات الــ..... على مستوى العالم هذا من غير محلات المجوهرات الي باسمة و الاثاث والابراج السكنية ومن هوامير البورصة
    وووو فوق كذا معاه درجة استاذ مشارك في العلوم الادارية و الماليه من جامعة هارفد
    ميهاف مصدومة : معقولة ايش الي يخلية ينزل لهذا المستوى من الشراب و البنات و المخدرات انتم اكيد غلطانين عطيني الصورة في نفسها قالت (ياربي نفس الشخص الي شفته انا بنجن يهبل بقووووووووة ماشاء الله وسيم بس خسارة الزين ما يكمل)
    امال: ميهاف ياترى هو وسيم مثل الصورة
    منى: يا حرقة قلبي اكيد يطيح ياحظك ياميهاف
    امال: والي يعافيك صورية بالجوال ابغى اخذ الصورة لزميلاتي
    منى: لاوالله ومين الي يسمحلك تأخذيها الابطبعها واكبرها علشان اتأملها
    ميهاف :انت وهي احنا فين و انتم فين صدق مراهقات

    لبست عبايتها وقبل تلف الطرحة ونظرت مره اخيره على مكياجها الكحل والمسكار مع الظل الاحمر معطي عيونها نظره ذباحه حطت قلوس احمر وبلاشر وردي قرت الاذكار و الادعية ال تحفظها طول الطريق
    كومار: مس ميهاف هذا فلة مافي كوي سانت ليه يجي هنا
    ميهاف " كومار الليلة لازم اخلص لو على موتي ادعيلي كومار
    [/align]
    جاري تحميل الصفحة...
  2. وجــــــh الــقمــر
    Offline

    وجــــــh الــقمــر عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏15 يوليو 2009
    المشاركات:
    1,595
    الإعجابات المتلقاة:
    27
    نقاط الجائزة:
    0
    [align=center]

    البارت التالت


    لولا الامل ما بقى بالدنيا رجاوي
    لولا الامل ما احد بالدنيا سلا
    لولا الامل ما اسفرت سود الهقاوي
    ياكود لحظات الامل تمحي البلاوي
    والليل لا طول ما دام البلى
    لولا الامل ما كان للعلة مداوي
    لولا الامل ما رفرف الطير وعلى
    لولا الامل ما كان للعثرى تقاوي
    لولا الامل ما قيل للفرحة هلا بك

    البارت الثالث

    رفعت عيونها كان ................

    كان فيصل واقف والدم ينزف من وجهه وملابسه تصب دم
    فيصل : احمد تعال بسرعة امسكها
    كانت لحظة غريبة في عمرها ماحستها كانت خايفه بس مو على شي على فيصل حاول انه يمسكها بس ماقدر لان كومار ساعدها
    وشنطتها طاحت في يد فيصل
    شالها كومار و ركبها السيارة وهي عيونها ما فارقت فيصل الطايح على الارض كلمات فيصل ترن في اذنها القاتله



    ماذا تخبئ لنا الايام

    و ماذا سيبقى من الذكريات

    بعضا من المواقف تتطوى في قيد النسيان

    و البعض الاخر يرسخ في الاذهان ..

    هل سيجمع القدر من جديد بين بطلي قصتنا فيصل و ميهاف ام ان الحياه ستفرقهم في دروبها الغامضه ..؟؟؟؟؟؟؟؟


    تمضي بنا الحياة وتجرفنا الايام في بحورها العميقة . يمر الوقت وتتغير الاحداث . ولا نملك سوا الانتظار في خضم مياهها العاتية و امواجهها العالية لعل قوارب النجاة تبحر بنا الى شواطئ الامان


    مضت اربع سنوات على هذه الحادثة ولكنها تمر امام عيون ميهاف مثل الحلم لا تفارقها لحظة لان الخوف الذي عاشته بالتجربة ليس سهل .
    كان همها الوحيد ان زواج ابرار يتم رغم تهديد مازن بارسال السيدي لزوجها الي كان فيه صور ابرار في حفلة تخرجها الجامعية.
    مازن شاف الحفلة عن طريق وحدة من صديقاته ولفت انتباهه ابرار واخذ السي دي من البنت و ركب علية صوره والبنت حاولت بطلب من مازن انها تخلي ابرار تجي للفلة ولكنها كانت ترفض علشان كذا كان يهددها لما عرف بزواجها
    و لما هددها اضطرت انها تروح للفله مرتين ..
    و هي طلبت من بنت عمها ميهاف تساعدها انها تجيب السي ديات
    و ميهاف عشان ترد الجميل لعمها اللي جابها من فرنسا للسعوديه بعد موت امها و عشان اخوها اللي هو زوج أبرار ..


    جالسه على مكتبها الجلدي الفخم باللون البني الغامق والنوافذ الزجاجية الفخمة وتعدل اللثمهة عليها قبل دخول اعضاء الاجتماع
    السكرتيرة مروة: انسة الاعضاء دخلوا قاعة الاجتماع
    ميهاف : انا جاية خذي المفكرة معك و الملفات الي على المكتب للمناقصات و الطلبات الجديدة
    وقفت ميهاف ومشت بعباية البشت و اللثمة وتلبس النظارة الطبية الممظللة وتمشي بخطواتها الواثقة لقاعة الاجتماع الملحقة بمكتبها .
    جلست على الكرسي المخصص لها
    ميهاف: السلام عليكم كيف الحال ..
    الجميع :وعليكم السلام
    ميهاف : راح نبدا بعبد الكريم ايش عندك من جديد
    عبد الكريم : الملف الازرق الي معي فيه عروض شركة الانارة ومعلومات عن امكانيات الشركة وخدماتها واهم المشاريع الي قامت بها من خمس سنوات
    ميهاف : احسنت انا اطلعت عليه وعجبني شغلهم بس المبلغ الي طالبينه كثير ايش رايك يا استاذ تركي مدير الشؤؤن المالية نبى رايك طالبين عشرة مليون للسنة
    تركي : العرض من الناحية المالية للشركة مناسب
    ميهاف: وانت ياستاذ علي نبى رايك انت المهندس المسؤل عن الكهرباء
    علي : الانارة راح تشكل جزء كبير في عملنا
    ميهاف : اجل نتكل على الله واكتبي الطلب يا انسة مروة
    كملوا باقي الاجتماع على جميع المناقصات وانتهى الاجتماع وقام كل مين لمكتبة
    ميهاف : انسة مروه فية أي طلب او عمل جديد او مواعيد ؟
    مروة: لا انسة ميهاف بس لازم نراجع الاستعدادات للحفلة
    ميهاف : اوكي بس ايش الجديد في هذي الحفلة كل الحفلات اللي قبل تتم بشكل عادي
    مروة : الاستاذ عبد الكريم يقول انه في شخص مهم بيحضر هذي المرة
    ميهاف : انا بكمل الي بيدي وبعدين باخرج اشوف الاستعدادت
    لما قرب دوام ميهاف ينتهي قامت ولبست العباية و اللثمة وشالت الشنطة وخرجت وعيونها على الارض لان الشركة مختلطة وكلها رجال و نساء هي الوحيدة الي تتحجب وهذا كان شرطها الوحيد لما انقبلت في الشركة
    ميهاف معها شهادة من فرنسا بادارة الاعمال مع تقير ممتاز بالاضافة انها الاولى على مستوى المملكة في الثانوية العامة وحاصلة على جائزة الامير سلمان للتفوق
    وصلت قاعة الاحتفال في الدور الخامس دخلت القاعة و بعيونها تقيم المكان عبارة عن طاولات دائريه وفيها كراسي اما الوسط كان فية مجسم شلال ضخم واضائته رهيبة واستيج مربع ومثبت فية مكان للميكرفون للتحدث وعلى جنب طاولة تحضيرية واللون الغالب للقاعة ازرق
    انوار: مرحبا انسة ميهاف ( انوار مهندسة ديكور متحجبة بس الشعر وما تلبس عباية بس لبس محترم طويل)
    ميهاف : مرحبا انوار اكيد تشيكي على القاعة
    انوار : بصراحة انسة وصلت في وقتك انا محتارة ونفسي اغير القاعة بشكل جذري
    ميهاف : قالت لي مروة ان الاستاذ عبد الكريم طالب مني اهتم بالتنسيق بصراحة انا متفاجئة اول مرة يهتم بكذا
    انوار: سمعت ان المالك لمجموعة الشركات يمكن يجي للحفلة الختامية المالية
    ميهاف متفاجئة : ليش هو الاستاذ عبد العزيز مو صاحب الشركة
    انوار: لا هو مدير بس الي سمعته انه صاحبها شخص غني عايش برى المملكة
    ميهاف : ياشيخه احنا ايش دخلنا المهم الشغل عاجبنا ومناسب لنا
    انوار : على قولك المهم عاجبك لون القاعة
    ميهاف : بصراحة لا .. راح افكر فيها واخليها حاجة جنان اطليها اورنج عن اذنك
    توجهت ميهاف للمصعد نزلت لاسفل ووقفت تنتظر السيارة وعندما وقفت عند البوابه خرجت ميهاف: السلام عليكم
    كومار: وعليكم السلام . روح مكان والا البيت
    ميهاف : البيت جبت منى و امال
    كومار : خلاص
    وصلت السيارة امام البيت المكون من طابقين الدور الاول صالح اخو ميهاف عمرة 26 سنة طويل وسيم وعيونة عسليه وبشرته حنطاوية يشتغل في المحل الي فتحته ميهاف يهتم بتنسيق الحفلات
    متزوج بنت عمه ..
    تحب صالح وهو ميت عليها.
    دخلت الدور الاول وهي تنادي
    صالح + أبرار : هلا وغلا حياك سلمت على اخوها ومرتة
    صالح : حيا الله ميهاف وحشتينا حيل
    أبرار : يا عمري عليك كيفك بعد التعب تغدي معنا
    ميهاف : ياي تعبانه حيل بس ترى الليلة تعشون فوق عندنا
    صالح : تامرين امر يالغلا
    ميهاف : ما يأمر عليك عدو
    طلعت للدور الثاني ولقت بنات عمها منى وامال كالعادة يتناقرون على النت
    منى : والله انت 24 ساعه عالنت
    امال: لا و الله انا مشتركة بدورة في النت أتابع مع المشرفة
    منى: بالله و الله ما اشوفك الا على لعبة تريفيان و مضيعة وقتك ووقتي معاك ..
    امال: أقول لا يكثر هرجك قريتي عليها هجوم تعالي ساعديني ..
    منى : يا سلام عالادب اللي جا فجأه مع المصلحه .. ما دامك ما تستغنين عن ذكائي ليش تقلين ادبك ..
    امال بصوت شبة مسموع : لا صار لك عند الــ.... حاجة قوله يا سيدي ..
    منى : ايش ما سمعت >> الا على دخلت ميهاف ..
    ميهاف : السلام عليكم وهي ترمي العباية وتشيل الطرحة
    و تحرر شعرها الاشقر الحريري لمل يوصل لاخر ظهرها وتفك حزام التنورة وتنزل القميص الابيض وتقعد بالبدي الاسود مع التنورة الرمادية
    .منى وامال على طول انقزوا عليها كل وحدة تحظنها من جههة ويبوسون في خدودها وهم يضحكون
    ميهاف:بس والي يعافيكم ماصارت حشى كاني زوجك انتي و هي ههههههههههه
    منى : حلوة قوية هذة ههههههههههههه
    امال: حبيبتي زوجي مااستقبله كذا هههههههههههههه
    منى: اكيد برومانسية يا حبي يا عمري انت نور حياتي
    امال: انت الروح تفداك والعين تسعد بشوفك
    ميهاف : مطيرة عيونها بس عيب عليكم حشى كل هذا شحافه على العرس ههههههههه
    امال: اااااااااااه ياميهاف احبة
    ميهاف : ايش
    منى : اموت فيه
    ميهاف : حشى لله بعد الكلام هذا صرت اخاف على نفسي منكم ههههههههههه
    امال : حبيبتي انا ماعندي كلام على طول راح اسحبه من يوم يدخل
    ميهاف : تقاطعها تسحبينه ياعيب عليك رجال بكبرة ليش كرسي هو
    منى : ياحليلك يا مهياف قصدها تجره لــ .... هههههههههه ..
    ميهاف: حمرت خدودها من الفشلة ياي ماعاد فيه حيى .
    انا لو جلست معكم راح اوجع عمري بصلى العصر وجهزوا الغداء
    بعد الغداء راحت كل وحدة لغرفتها . ميهاف لبست بجامتها ونامت على السرير وهي تحضن المخدة تقلبت وما تدري ليش حست بخوف و مشاعر مختلطة وهي تفكر ببيتهم الي في الشرقية الي نقلوا منها للرياض وماتدري ليش يجي على بالها كل ما جلست بروحها تحس انه جزء منها تخاف انها تفكر فيه .
    هي بعد الحادث عرفت الي صار وهي في فرنسا من بنات عمها
    سافرت بنفس اليوم الي اخذت السي دي حتى من غير ما تحضر زواج ابرار
    مات مازن بجرعة زائدة من المخدرات و اطلاق النار تقيد ضد مجهول وفي التحقيق ذكر الشهود انه كان معه بنت.
    فيصل طلع متعاون مع الشرطة علشان يطيح بالعصابه المافيا مع الضابط احمد بحكم مركزة المالي و الاجتماعي
    اما مازن اللي يصير للاسف ولد اخت فيصل كان بعد متعاون مع الشرطة بعد مابلغ عن الناس الي يتعامل معهم
    هو صحيح حق بنات وسكر ومخدرات بس انه وعد فيصل انه يتوب و يتعاون مع الشرطة علشان يمسك العصابة الي تروج المخدرات .
    ميهاف : يا ويلي اكيد فيصل يحسب اني انا الي اطلقت النار على مازن حسبي الله ونعم الوكيل
    نامت وهي تتامل صورته اللي بالجريده تحلم
    انها تقول له انها ما اطلقت النار على مازن
    و يمكن تساعدة برسم صورة الرجل الي شافته
    بس كيف وانا اختفيت اربع سنين
    ياترى فاكرني يافيصل او انا مجرد شي عابر

    وفي جهه ثانية وصلت الطائرة الخاصة للملياردير فيصل الــ ... على ارض الرياض
    المضيف : ياطويل العمر وصلنا
    فيصل : قام من مكانه يعدل لبسة للبدلة السموكن البيضاء مشى ووراه مدير اعماله فهد و البدي غارد مشيته مميزة وطلته وهو نازل من درج الطائرة الخاصة والكاميرا تصورة من جميع الجرايد
    نزل وسلم على الجميع كان متواضع
    بهيبه استقبلة مدير المطار ركب سيارته الروزرايس الي واقفه تستناه وتوجه لقصرة الكبير
    فهد : ياطويل العمر نتوجهة للقصر الكبير او لاحد من شققك
    فيصل: لا ابي اسلم على الوالدة
    فهد: ابشر ياطويل العمر
    دخلت السيارة القصر الكبير ومشت على الممر الرخامي المزين بالاضاءة الاندلسية ومزروع من الاطراف والخضرة حول المكان
    فتح الخادم الباب ونزل فيصل ودخل عند امة كانت جالسة في الصالة الفخمة في وسط القصر مزينة بالنوافذ الفرنسية المطلة على ساحات القصر
    ام فيصل: هلا وغلا انورت واسفرت (ام فيصل امرأة كبيرة في السن ولكنها تحب الاناقة ولازالت محتفظة بوزنها و انقاتها لانها سيدة مجتمع من الدرجة الاولى تحب الحفلات و دكتوره في جامعة الاميرة نورة )
    فيصل: هلا يمه يحب راسها ويدها ويحظنها ياعمري ياميمتي كيف حالك
    ام فيصل : بخير جعلك بخير نورت الرياض بوجودك
    فيصل : منورة باهلها ..
    ويطلع من جيه علبه فيها عقد الماس ويلبسه امه : هذا اقل من مقامك يالغالية
    ام فيصل: تعيش ياعمري ليش تكلف على نفسك
    بعد شوي دخلت مريم اخت فيصل (عمرها 45 متوسطة الطول حلوة بنعومة ومحافظة على جسمها ملامحه هادية عيون عسلية وشعر ناعم لكتوفها وشفايفها حادة عندها ولد مازن الي مات وبنت عمرها 18 اريام دلوعة مرة)
    مريم:هلا بخوي الغالي حظنها فيصل بقوة وهو يلاحظ لمحة الحزن الي بعيونها على ولدها
    فيصل: اشلونك يالغالية وهو يطلع لها خاتم الماس فية 3 فصوص ويلبسها اشوى انه مقاسك
    سمعوا صوت صياح من بعيد فصول اريام تنزل الدرج الداخلي المزين يالمرايا الذهبية بسرعة وتركض لفيصل الي لمها لحظنه و دار فيها في الصالة وهو يضحك من هبال اريام
    مريم: يا بنت حشمي اصغر عيالك فصول
    اريام : احبة احبة يا ناس فصولي بعد عمري الغالي
    فيصل: يطلع الساعة الرولكس اعطيني يدك ولبسها الساعة
    اريام : روعة يا ربي يسعدك يا عمري يا حظ زوجتك شكلي بغار منها من الحين
    ام فيصل : يالله يا ولدي يفرحني فيك
    فيصل: تو الناس بدري علي لسه صغير ههههههههه
    اريام: احسن احسن انت لي بس
    مريم: وين صغير 33 سنة ماشاء الله وكامل و الكامل وجهه الله
    ام فيصل:يا وليدي ترى عبير كل ماجاها خطيب ترفض
    فيصل: انا مفهم عمي ان عبير مثل اختي
    مريم : بس هي تحبك
    فيصل: انا احترمها واعاملها كاخت بس ما احب اكسر خاطرها
    اريام: احسن انا ماحبها شايفه نفسها علي عساها ما تهنئ فيك فصول
    فيصل: ههههههههههههه يشيل اريام ويطلع فيها الدرج مثل البزر ويدخلها غرفتها نامي اكيد وراك دراسة بكرة
    اريام : فصولي الغالي ابغى صورة جديدة لك وانت في النمسا
    فيصل: ليه
    اريام : ابغى اوريها زميلاتي مرة طايحين عندك يقلون ياحظك خالك يهبل حلو مرة
    فيصل: ياشر على عيونة ماطلبتي ياالغلا بكرة تلاقيها عندك
    وطلع ونزل الدرج وخرج تجاه القسم الخاص فيه والبدي قارد ماشين معه انفتحت البوابة الاكتروننية لقسمة وظلوا البدي قارد برى اتصل على مدير اعمالة فهد
    فيصل: الو
    فهد: سم طال عمرك
    فيصل: رتب جدول اعمالي بكرة وابغى صورة من صور النمسا الحين ترسلها لاريام
    فهد : تم
    فيصل قفل الجوال وطلع للدور العلوي وطلع البطاقة ودخل الرقم السري وفتح البوابة ودخل لجناحه
    كان مكون من صالة فيها كنب استقبال وطاولة زجاجية مرتب عليها ورود طبيعية
    و في الركن شاشة تلفزيون بلازمة على طول الجدار واضاءة خافته
    وبعدين غرفة فيها مكتب جلدي اسود فخم وعلى جنب طاولة فيها 3 لاب توبات من ابل ماكنتوش
    ونوافذ زجاجية تطل على ساحة القصر المزروعةبطريقة رائعة
    وفي الجههة الثانية غرفة النوم مكونه من سرير ضخم وجلسة صغيرة صينية
    و الركن الثاني فية كنب فردي اثنين بينهم طاولة من غير غرفة تبديل الملابس الي مرتب فيها ملابسة بطريقة انيقه
    وحمام فخم مطلي بالذهب وحمام جاكوزي
    اخذ دش وجلس في مكتبه ودخل السي دي الي طلب من فهد يجمع معلومات عن
    صور لبنت لقاها في ...........


    ألقاكم في البارت الجاي ان شاء اللهـ ..

    واشرق شعاع النور و الغيم انجلى
    [/align]
  3. وجــــــh الــقمــر
    Offline

    وجــــــh الــقمــر عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏15 يوليو 2009
    المشاركات:
    1,595
    الإعجابات المتلقاة:
    27
    نقاط الجائزة:
    0

    اخذ دش وجلس في مكتبه ودخل السي دي الي طلب من فهد يجمع معلومات عن
    صور لبنت لقاها في
    شنطة ميهاف اللي طاحت بيده و هي تهرب .. وفيها مفكرتها الخاصة ..
    السيدي عباره عن مجلدات مقسمه لكل سنة ملف ..
    السنه الاولى مقاطع فيديو لبنت لابسه حجاب مغطيه شعرها وملابسها محتشمة
    وعباية ملونة في الجامعة الفرنسية
    اغلب الصور البنت جالسة لحالها .. او في المكتبه تقرا ..
    السنة الثانية : مقاطع لنفس البنت من المتفوقات في الكلاس وتقدم برسنتيشن ولازلت بحجابها الساتر
    السنة الثالثة و الاخيرة البنت نفسها في ندوات و محافل وتقدم شروح على اجهزة عرض باين عليها الاحترام عينها على الارض الا اذا شرحت ترفع عينها
    صوت تعليق فهد : ياطويل العمر البنت تدرس ادارة اعمال تحب ترتيب الحفلات و التنظيم مجال تخصصها
    ليس لها صدقات من الجنس الاخر طبعا هذي صورة راشد شاب امارتي يحاول يتقرب منها ولكنها تصده دايم .
    امها فرنسية ماتت وعمر البنت 15 سنة و ابوها سعودي متوفي و عمرها 7 سنوات
    عاشت فترة في فرنسا وبعدين جابها عمها للسعودية لها اخو اسمه صالح و كان يدرس في امريكا
    فيصل: ااااااااااة احترت معك لكن والله ياميهاف لاشربك كاس الذل و المهانه على تجرؤك علي ........ أجل أنا فيصل الــ ..... ترفعين يدك علي
    إن ما ذليتك واهنتك ما اكون فيصل الـ.....
    سكر جهاز العرض هو يعرف كل تحركاتها من اربع سنوات بس يبغى يستنى الوقت المناسب عشان ينتقم منها بطريقتة الخاااااااااااااصه ..
    عشان كذا وظفها بوحدة من شركاته الخاصه ..
    ميهاف تدخل بكل حيوية الصباح الشركة صباح الخير عم ابو محمد
    العم : صباح الخير
    كانت تمشي وهي عينها على الارض وتصبح على الكل الي يعرف طبعها
    مروة : صباح النور
    ميهاف : صباح الجوري و الياسمين جيبي القهوة و البريد
    مروة : انسة ميهاف هذا البريد و اليوم موعد التخطيط للحفلة انا طلبت يصبغوا القاعة باللون الاورنجي حسب طلبك
    ميهاف اشتغلت بالبريد الي عندها وخلصت العمل المكتبي وطلعت للقاعة لان الحفلة بكرة
    انوار: تعدل الترتيبات على الطاولات هلا ميهاف
    ميهاف تشيل اللثمة و الطرحة : وريني التصميم جلست تتناقش على التصميم وبدء الشغل كانت الساعه ثلاثة
    كانت الطاولات و الكراسي مزينة بالمفارش الذهبية و الاورنجية
    و الرسومات الصفراء الزينة الي اختراتها ميهاف على الطاولات على شكل 3 وردات زجاجية متفتحة بقاعدة ذهبية
    وكاسات الشمع الصغيرة زجاجية الشلال شغلته
    والاضاءة باللون الزيتي و الاصفر والدانيل الي حولية باللون الذهبي و الاورنج لفته على كل كرسي وطاولة التقديم اهتمت في وغطت المايك بتل اصفر واخضرو الارض طلبت منهم يمسحو الرخام اختارت طقم التقديم و الورد
    انوار : انت تحفة ميهاف بليز احضري الحفلة معنا انا احضر بحجابي عادي كل البنات كذا
    ميهاف : انت عارفة طبعي انا من سنة اشتغل لكن ممكن احضر بعد خروج الرجال
    نزلت تحت وقابلت عبد الكريم
    عبد الكريم : يعطيك العافية انسة ميهاف ايش اخبار التنظيم ترى طويل العمر بيجي انا اهتميت بالملفات كلها كامله باقي الي عندك
    ميهاف : تطمن انا رتبتها مع مروة كاملة الى اخر مناقصة ان شاء الله يعجبة شغلنا
    عبد الكريم: اكيد بيعجبه قبل سنتين اكرم الموظفين اقل واحد اخذ ماية الف
    ميهاف: الله يكرمة وانا ان شاء الله بكرة من بدري راح اقوم بالترتيبات كاملة
    عبد الكريم: تسلمين يا بنتي انا احبك زي بناتي واتمنى لك كل خير
    انتهى اليوم واقبل يوم جديد .......
    ميهاف بعد ما كملت الشغل المكتبي
    راحت تكمل التنسيقات طبعا هذا تكرم منها لانها هواية عندها دخلت القاعة واعجبها تناسق الالوان الاورنج و الذهبي و الاصفر معطي الجو هدوء
    نسقت الكاسات على الطاولت والصحون وترتيب المناديل كان شكل الطاولات تحفة
    ووزعت الشكولاته في الورود الزجاجية و بعض الفطائر و الثالثة ملتها ورد وشغلت الشموع في الكاسات الذهبية
    واهتمت بطاولة الضيف بشكل اساسي وزودت عليها كاسة كبيرة طويلة شفافة وحطة فيها سمكة اورنجية تسبح وقاع الكاسة حجر زيتي و اصفر دارت في المكان وشغلت التكييف
    عبد الكريم : روعة كل مرة تتحفينا بشي جديد اللون الاورنجي خيال
    ميهاف: ان شاء الله يعجبه اللون
    انوار: شغلت الاضاءة وريحة العود و البخور تملي المكان
    علي : دخل وهو يقول يعيني على الذوق
    تركي : خراااافة تسلم ام الذوق بصراحة شكلي اقط الميانه ايش رايك تنظمين حفل زواجي ههههههه
    ميهاف: من عيوني هههههههههه انا جهزت كل شي باقي الموسيقى الهادية شغلوها اذا جلس
    خرجت ميهاف لمكتبها تكمل شغلها
    دخل فيصل بمهابة كان لابس بشت على ثوبه الكل وقف احترام له
    عبد الكريم: نورت الشركة يا طويل العمر
    فيصل: منورة بوجدكم كانت عيونه تطوف بتتقيم للحفل اعجبه التنسيق
    عبد الكريم عرف فيصل على جميع الموظفين وقال باقي المدير التنفيذي اعتذر سيدي
    فيصل:والسبب
    عبد الكريم: الانسة ميهاف ما تحضر الاحتفالات
    فيصل: فهد
    فهد: امر يا طويل العمر
    فيصل:الظاهر ان هذي اكبر اهانه احصلها انت ايش رايك
    تركي : ياطويل العمر الانسة ميهاف تتحجب ما تحظر الحفلات
    فيصل نظر له نظرة احتقار : احد طلب منك تكون محامي
    نظر لعبد الكريم معك نصف ساعة لو ماجات اعتبر كل الي في الشركة مفصول و اولهم انت
    كيف سيكون اللقاء بين الجليد والنار ..
    هل تذيب حرارة النار الجليد ..

    ام تخمد برودة الجليد النار ..........................

    البارت الخامس​



    ينتابني شعورابالخوف

    عندما أري عيناك
    لا استطيع ان اخفي نظرات
    عيوني وانا بين يداك
    اطلقت العنان لدموعي من عيني
    لتسيل علي خدودي لتراها عيناك
    وجعلتها تنقش علي جدودي
    شعوري واحساسي بالخوف عليكـ
    ساجعل منها مركبة لتبحر بنا الي
    عالم لم يسبق وسافر له خيالك
    ستري كم احبك وانت بين يدايا
    وسوف اري كم تعشقني وانا بين يداك
    لم انسى شعوري بالخوف عندما
    تري انت عيناي واري انا عيناك
    تذكرني .... تذكرني قليلا لا اكثر

    عندما تفرح واجعل قلبي وروحي بين يداك

    الخاطرهـ منقولهـ







    فيصل نظر له نظرة احتقار : احد طلب منك تكون محامي
    نظر لعبد الكريم معك نصف ساعة لو ماجات اعتبر كل الي في الشركة مفصول و اولهم انت
    فهد : يا طويل العمر مالك الا الي يسر خاطرك
    كمل الاحتفال بتقديم الفقرات
    نزل عبد الكريم ومروة ارجوك يا ميهاف احضري
    ميهاف : مستحيل انت عارف طريقتي
    عبد الكريم : علشان الموظفين انت ما ترضين بخراب البيوت
    ميهاف : وانا ايش دخلني هذا ماعندة دم
    مروة: ما يصير الموظفين معك حرام عليك باقي ثلث ساعة
    ميهاف : راح يذبحني صالح هو محرم علي الحفلات
    عبد الكريم : انا اكلمة وانت ادخلي ظبطي نفسك
    كلم عبد الكريم صالح وشرح له الوضع ووافق بشرط ا ن عبد الكريم ينتبهه لها
    ميهاف دخلت القاعة و هي بعبايتها و اللثمة طريقتها في المشي خلت الكل مجبور يطالع فيها حولها هالة من السحر و الجاذبية وصلت لطاولة فيصل مع عبد الكريم
    ميهاف: السلام عليكم يا طويل العمر
    وعينها على الارض
    ....... لحظة صمت .......
    كانت دقات قلبها مثل الطبول وجههها احمر لما سمعت الصوت الي حلمت كثير انها تسمعه
    تكلمه .. تشرح له .. توضح له .. أي شي
    فيصل : وعليكم السلام و كمل بسخرية : مابغيتي تشرفينا بحضورك الممنون
    ميهاف رفعت عيونها الخضراء المريوشة بصدمة والتقت عيونها بعيون فيصل العسلية الذباحة
    ومن غير شعور مسكت يد عبد الكريم حس بارتجافها
    الكل منصدم ميهاف اول مرة ترفع عينها على رجال جت بتمشي
    فيصل: مابعد خلصت كلام علشان تصرفين نفسك >> حط رجل على رجل
    ميهاف نزلت عيونها وقاومت دموع القهر : اسفة احسب انك خلصت ..
    فيصل وقف و مشى لعندها و قال بينه و بينها : بس ولا كلامة ايش الوقاحة عبد الكريم انت الموظفين عندك ما يعرفوا حدودهم
    ميهاف صامتة ( ايش الي في بالك يا فيصل يا ربي نفس الهيبة و الحظور الطاغي ثوب او بدله كله واحد دام ان فيصل القالب )
    فيصل : انا كم مرة اعيد شروط العمل عندي
    فهد : ولامرة لان الكل يعرف حدوده
    فيصل: ايش شرط الحجاب عندنا
    فهد: الموظفة الي تحجب هذا راجع لها لكن تقوم بعملها بشكل كامل
    ميهاف: طال عمرك انا ما قصرت في عملي
    فيصل : ليش ما حضرت الحفلة
    ميهاف : انا ما احضر من دون محرم
    فيصل بسخرية : ههههههههههه
    ميهاف الوحيدة الي تعرف قصد فيصل
    كانت خايفة مرة ترتجف ما تدري هو شوق والا رعب من شوفة فيصل حست انه يبغى يحرجها قدام الموظفين لكن هي تحب الجميع و ما تبغى تسبب ضرر لاحد
    ميهاف : اسفة وانا تحت امر سعادتكم
    فيصل ارضى غروره كلامها ( لسا يا ميهاف ما شفت شي )
    وبعدين جلس ..
    واشر لهم يكملوا الحفل كانت ميهاف في قمة الاحراج وهي واقفة جنب طاولته طول الحفل
    الكل مستمتع في الحفل الي هي نظمته وبدء تقديم الطعام وشغلوا الموسيقى الهادية
    ميهاف كانت تعبانه من الصباح وهي واقفه ترتب وماجلست لحظة مي قادرة تسند نفسها خافت يغمى عليها من كثر ما تطالع في الارض
    حست الدنيا بدور فيها رفعت وجهها و اخذت نفس عميق ( تماسكي يا ميهاف الموظفين معتمدين عليك ) و اخذت تفتكر كل واحد وعائلته بعد ما قام الحضور يشاهدون انطلاق البالونات في الهواء من الفتحة العلويه اشر فيصل لفهد طلع كل الي في القاعة ما بقى غير فيصل وميهاف
    فيصل وقف جنب ميهاف وهي عيونها على الارض نزل بيده اللثمة وتامل وجهها الفاتن ( سبحان الي خلق جمالك ساحر ) ويدة تمر على خدها الوردي و تنزل على شفايفها ضغط اصابعة بقوة عليها ونزل وجهه لها حست ان الدنيا صغيرة قلبها يدق بسرعة وتنفسها سريع
    فيصل : ارفعي عيونك
    رفعت عيونها و التقت بعيونه مرر اصباعة على شفايفها
    فيصل : ههههه ايش الحياء الي نزل عليك فجاءة
    ميهاف بصصوت ضعيف : انا ما رميت مازن ....
    الكف الي جاها على وجهها صدمها
    جر الطرحة و مسكها من شعرها ورماها تحت رجلينة
    فيصل : ولا كلمة انت لسا لك عين تتكلمي معك عشر دقايق و المكان هذا ما تعتبينه ثاني ما عاد لك شغل هنا
    قامت بسرعه و لفت الطرحة عليها وخرجت بسرعة علشان ما احد يطالعها وركبت السيارة ووصلها كومار البيت اول ما وصلت لقت صالح في وجهها
    صالح و الشر طالع من عيونه : ليش كل هذا التأخير
    ميهاف كانت خايفة منه لانها وعدته الساعة سته وهي في البيت لكن الحين الساعة سبعة ودوبها داخله
    ميهاف : الحفل تأخر ولما طلعت جيت البيت على طول
    صالح يصارخ : انا شارط على شغلك هذا ما في حفلات تنازلت عشان عبد الكريم لكن توصل فيك المواصيل تقعدين لاخر الحفل هاه ردي علي
    ميهاف : سامحني ياخوي و الله اليوم بس عشان رئيس الشركات جاي هذي اخر مرة
    صالح طنشها و ما طالعها ..
    طلعت ميهاف لغرفتها تبى بس تختلي بنفسها
    تبكي بحرقة اربكها ظهور فيصل في حياتها
    لو انه خبر الشرطة عنها لو انسجنت ظلم لو حكموا عليها بالقصاص ظلم لو لو
    الخوف سيطر عليها حظنت مخدتها وهي تبكي بألم العالم كله اخذت ساعة و هي تصيح دق جوالها ردت من غير ماتشوف الاسم لانها كانت متأكده ان صالح بيدق يتطمن عليها
    ميهاف وهي تبكي : اهئ اهئ سامحني يا ابو هادي انا انا اسفة اهئ اهئ و الله ما عاد اتاخر عليك طالباتك اوامر لما شافت انه ساكت رجعت تبكي بقوة اهئ اهئ
    ميهاف: احبك اعشقك انت روحي انت دنيتي انت كلي يابعد كلي بو هادي انا مستعدة اسوي أي شي يرضيك وبكرة اقابلك في استراحة الواحة استراحة الحب زي ما تحب تسميها
    سمعت صوت زفرة طويلة و انقطع الخط رجعت تكمل بكى
    وفي جهة ثانية فيصل وصل فيه الغضب انه يرمي جواله على الجدار ويتحطم عشرين كسرة
    فيصل بنفسه ( هذي انسانه والا ايش وبعد تواعد في استراحات )
    اااااااااه ماني قادر اطلعها من مخي جالسة تلعب على كيفها لكن راح استخدم قانون الغابة ياميهاف
    والله طحتي في يديني وما احد سمى عليك لاخليك تحبين على رجليني تمنين موتك بس انت استني علي
    لا ومسويه نفسها محترمه تبي تنشر الفساد في شركتي والله لو انك قدامي لاخنقك بيديني
    فيصل طلع في سيارته البنتلي بدون البدي قارد
    وساق بسرعة جنونية للشرقية و ماحس الاوهو عند البحر
    طلع من السيارة يستنشق نسيم البحر عند الشروق ويفكر بهدوء
    امس كانت لمسته لميهاف تبعث الالف المشاعر في نفسه
    ما يبغى يعترف لنفسه انها الانثى الوحيدة الي شافها قدرت انها تحرك مشاعر خفيه عند فيصل
    لمستها كانها كهرب 220 فولت
    والا شعرها الحرير
    ابتسم بسخرية لانه كان قاصد يجر شعرها يمكن حنين للمست شعرها
    حتى بعد اربع سنين لسه احساس اللمسة في مخي
    افففففففف ايش قاعد اخربط اصحى انت فيصل الـ.....
    ياما شفت حريم وتزوجت مسيار تجي وحدة بساعه تلخبط كيانك نفض مشاعر الحنين ورسم بدالها مشاعر الكرهه و الانتقام
    اليوم مافي دوام عند ميهاف ما قامت الا على صلاة العصر صلت وطلعت مع كومار بتسوي مفاجاة علشان ترضي صالح
    اتصلت وحجزت استراحه رتبت لحفلة رومانسية لصالح و زوجته
    دخلت المملكة وتوجهت لمحل لبيع الانجري واشترت قميص نوم من فكتوريا سكرت باللون التركواز و الابيض وراحت لمحل رجالي واشترت بيجامة لاخوها
    ومرت محل بودي شوب وشرت طقم استحمام الياسمين الرغوة و الشامبوا والبودي لوشن كامل
    خرجت لمحل يبيع شموع واخذت كم شغلة و راحت للسيارة
    ميهاف: كومار جبت الورد الي وصيتك
    كومار: كل شي جاهز شوفي عندي قدام
    ميهاف: من غيرك اضيع يالله كومار على الاستراحة
    دخلت ميهاف الاستراحة وكانت صغيرة
    وقفت السيارة عند المدخل
    مشت ميهاف وفتحت باب الاستراحة الداخلي كانت عبارة عن مسبح دائري من الفسيفساء باللون الازرق و التركواز
    حوله ارض خضراء تفتح على مبنى صغير مكون من صالة صغيره وغرقة نوم فيها تلفزيون وغرفة طعام جانبية وغرفة جلوس كبيرة
    بدت الشغل هي و الشغالة الي معها خرجت طاولة جنب المسبح وفرشت المفارش عليها وحطت كرسيين عل طرف الطاولة المستطيلة
    رتبت الكاسات و الملاعق و الصحون والمناديل
    كانها طاولة فندق وضعت الكيكة الي صورة صالح فيها وزجاجات طويلة وعصير فراولة
    الشغالة : وااو مس ميهاف مره حلو
    ميهاف : شكرا سانيتا
    دخلت تشيك على الغرفة الي غيرت مفرشها وفرشت القميص و البيجاما بعناية على السرير ودخلت الحمام ونظمت طقم بودي شوب ولفت الفوط بطريقة الفنادق
    خرجت مرة ثانية للمسبح ورمت الورود الجوري علية وولعت الشموع الي كانت تسبح في الماء منظر المسبح خرافي يعجز الواحد عن الوصف
    ميهاف اتصلت على اخوها : هاه بو هادي تأخرت صار لي عشر دقايق استنى
    صالح : تستنين فين
    ميهاف تحسبه لسة زعلان : لا ماقبل العذر انا في استراحة الحب لك عشر دقايق انت و أبرار ..
    صالح مستغرب من كلام اختة بس حاس انها بتصالحة بطريقة حلوة متعود على حركاتها
    خرجت ميهاف من الاستراحة عشان تخلي الجو لاخوها ومرته و ماكانت حاسة بالعيون الي تراقبها من سيارة البنتلي نزل فهد من السيارة وتوجهه للحارس لو سمحت ابي ادخل الاستراحة
    الحارس :انت ابو هادي
    طلع فهد من جيبه الف ريال وحطها في جيبه الحارس فهم انه يبغى يدخل فتح له البوابة
    فهد يتصل على فيصل تفضل سيدي
    نزل فيصل بهيبته ودخل لوحدة اندهش من منظر المسبح والطاولة شاف الكيكة الي عليها صورة رجال
    انقهر وقال بسخرية : لا وبعد صغير اكيد انه مريش علشان تصاحبه
    كمل لغرفة النوم وشاف القميص و البيجاما على السرير صابته موجة غثيان وتوجه للحمام (ونتم بكرامة) يطلع كل الي في جوفة
    وتفاجا من ترتيب الحمام ورجع يرجع مرة ثانية
    فيصل بنفسه : استغفر الله ايش هذي ما تخاف اللة شكلها تشتغل على مستوى بحياتي ما شفت بنت كذا
    طلع و الغضب مال جوفة وركب بالسياره وهو يستنى فهد الي حط1000 ثانية في جيب الحارس علشان يسكت
    بعد 5 دقايق دخل صالح ومرته في الاستراحة يقضون الليلة الي فرحتهم فيها ميهاف
    مع صباح يوم جديد استعددت ميهاف للعمل كالعادة دخل غرفة بنات عمها
    امال منى يالله اصحوا انا خارجة للعمل لا تتخروا
    منى: ترفع اللحاف اف ميهاف بدري باقي ساعة
    امال : والي يرحم والديك دقي علينا بعد ما توصلي العمل
    ميهاف: عن العيارة انا مشغولة حيل
    طلعت ميهاف للصالة وجلست على طاولة الطعام تشرب كوب الحليب وهي تتنهد من فيصل حاسة انه شي بيصير لها بس مي عارفة ايش هو
    ابرار: هيه ميهاف وين الناس
    ميهاف مانتبهت لدخول ابرار وبنتها الصغيرة مي وقفت هلا صباح الخير ايش النور هاذ
    ابرار: الي ما خذ عقلك يتهنى به
    ميهاف وهي تشوف مي وتحظنها وتشعر بالسعادة انها حافظت على سعادة ابرار و أخوها ..
    ميهاف : احبها المخلوقة ذي موت ابرار والي يسعدك خليها تنام الليلة في غرفتي
    ابرار: حلالك ما طلبتي انا اصلا مستحية منك صلوحي عازمني على مطعم و البنات عندهم اختبارات
    ميهاف: ههههههههههه عن المقدمات تبين تنامين ليلة بفندق
    ابرار احمرت خدودها من الحرج : انت دايما فاهمتني
    ميهاف: ولا يهمك روحي انبسطي انا لما ارجع ما عندي شي
    ابرار: ماادري اودي جمايلك وين عني يا ميهاف
    ميهاف تعز بنات عمها كثير لانها ما تنسى موقف عمها الي استقبلها عد مارجعت من فرنسا وعاملها مثل وحدة من بناته استأذنت وخرجت للعمل ما تدري ليش قلبها مقبوض دخلت للشركة وهي تحي الاستقبال كالعادة لكن كانت تشوف بعيونهم نظرة غريبة وصلت مكتبها وهي تشوف حركة غريبة
    مروة : باندهاش انسة ميهاف
    ميهاف: بصوتها العذب ما في صباح الفل او الياسمين والا الجوري ترى اموت فية
    ......: دامك تحبين الجوري صباح الجوري
    طالعت ميهاف على مكتبها .. و كانت المفاجأهـ ..
    ترا من هو الشخص اللي كان في مكتبها ..
    و ماذا يخبئ فيصل لميهاااف ..[/CENTER]
  4. رنــــــــــا؟؟
    Offline

    رنــــــــــا؟؟ .. عضو مميز .. .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏6 يوليو 2006
    المشاركات:
    2,741
    الإعجابات المتلقاة:
    108
    نقاط الجائزة:
    290
    رووووووووووووووووووعه..

    صراحه اختيارك موفق للروايه..

    ننتظرك على أحر من الجمر..

    لك:26:
  5. *ضحيت صمت
    Offline

    *ضحيت صمت عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏19 يناير 2010
    المشاركات:
    721
    الإعجابات المتلقاة:
    21
    نقاط الجائزة:
    0
    يسلموووووو ع هيك أختيار


    متابعه و با الأنتظــــــــــــــــــــــــار
  6. **هذيآن انثى**
    Offline

    **هذيآن انثى** .. عضو مميز .. .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏21 نوفمبر 2009
    المشاركات:
    430
    الإعجابات المتلقاة:
    7
    نقاط الجائزة:
    0
    روووووووووووعه قليله فيها من اجمل ماقرأت
  7. يآطيبُ فآلـﮯ
    Offline

    يآطيبُ فآلـﮯ عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏7 يناير 2010
    المشاركات:
    1,370
    الإعجابات المتلقاة:
    46
    نقاط الجائزة:
    0
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 1)